کن دجاجة أیضًا

تعلیم الدواجن: خطوة بخطوة

تم کتابة العدید من الکتب والأطروحات حول تربیة الدجاج اللاحم ، ولکن لا یزال هناک الکثیر مما یمکن کتابته وشامل ویغطی جمیع مراحل الزراعة ویسهل التواصل بشکل فعال مع مجتمع الدواجن ویعتمد علی نصائح عملیة ومفیدة. إنه فارغ. هذه المقالة محاولة لملء هذا الفراغ، حیث یمکن تسویق التدریب العملی للنصائح المفیدة وتجنب النقاط النظریة والنظریة وإدخال المواد خطوة بخطوة من الدجاج الذی یبلغ عمره یومًا واحدًا إلی الدواجن. کما حاولت عدم الانغماس فی الأسباب النحویة ولکن النحویة ، لتوضیح فی ذهن الطائر أهمیة وضرورة کل تعلیمات، وبالتالی خلق رغبة أکبر لمحاولة تنفیذها.

النقطة الأخری هی أن المواد الواردة فی هذا الکتیب تعتمد إلی حد کبیر علی تجارب المؤلف الشخصیة لمدة 15 عامًا، والتی تکون أحیانًا شخصیة بالکامل ولا یتم تضمینها فی کتابات الآخرین.

الموقع

نظرًا لأن ترکیزنا الرئیسی ینصب علی التکاثر، فمن المفترض أن مبنی الدواجن لدیه الحد الأدنی من المعاییر المطلوبة، وبما أن هذه المعاییر عادة ما تکون إرشادات سلطة الترخیص، فإننا نحذف تلمیحًا تفصیلیًا. نصائح مثل:

  • شرق المبنی الشرقی.
  • موقع أجهزة التهویة بحیث لا تؤثر الریاح الشدیدة علی أدائها.
  • المسافة المناسبة (حوالی 1.5 کم) من مزارع الدواجن الأخری.
  • یفضل اعتبار سعة القاعات 5000 وحدة. بسبب انتظام تدفق الهواء فی هذه القاعات أکثر ممکن ویقلل من اختلاف تدفق الهواء والرطوبة والحرارة فی أجزاء مختلفة من القاعة. فی القاعات الطویلة، یصعب الوصول إلی هذه العوامل وبعیدًا عن الوصول إلیها.

الحمایة البیولوجیة

لقد تم التأکید علی الأمن الحیوی فی المصادر الجدیدة أکثر من أی وقت مضی. تشمل هذه الحمایة مجموعة من الإجراءات الوقائیة ضد الإصابة ببیئة الدواجن، وأهمها:

  • المبارزة والمناظر الطبیعیة لمنع الدخول غیر المصرح به للحیوانات البریة والداجنة.
  • التحکم فی حرکة المرور عند مدخل المزرعة مع نقاط حراسة أو علی الأقل حواجز مادیة (مثل الأبواب والسلاسل ، وما إلی ذلک)
  • یجب أن تکون المساحة الخضراء علی الأقل 15 متر من جدران المزرعة. التفسیر هو أن هذه المساحات قد تعطل التوازن الحراری للقاعة عن طریق امتصاص الضوء والحرارة.
  • استخدام المطهرات المناسبة عند مدخل المزرعة ومداخل القاعات. یجب استبدال هذه المطهرات بانتظام لإغلاق أی مقاومة جرثومیة محتملة.
  • علی الراغبین فی دخول القاعة لأی سبب من الأسباب ارتداء ملابس وأحذیة خاصة والاستحمام إن أمکن.
  • للسیطرة الکاملة علی تغییر الملابس والأحذیة ، حاول التمییز بین ألوان الملابس والأحذیة فی مناطق مختلفة من الدواجن (مثل الصالونات والساحات والمداخل) لتقلیل احتمال الخطأ والخطأ.
  • تجنب الاحتفاظ بدواجن محلیة داخل الدواجن وحولها. ولأنهم لم یتلقوا اللقاحات اللازمة ، فإنهم یشکلون خطرًا کبیرًا فی نقل الأمراض - خاصةً الأنواع الفیروسیة والخطیرة مثل مرض نیوکاسل والإنفلونزا. بالإضافة إلی ذلک ، لأن الدواجن أقدم من القطیع ، یمکن أن تکون دائمًا حامل المرض، دون أن تصاب بالعدوی. وبعبارة أخری ، یمکن أن تحمل أنواع الدواجن هذه، عادة بسبب تکیفها التدریجی مع البیئة، عوامل مختلفة للأمراض قد مرت أو تکیفت معها.
  • یجب النظر فی الطعم للحیوانات الخبیثة، وخاصة الفئران التی لها دور کبیر فی نقل الأمراض مثل السالمونیلا. عادة ما یکون استخدام المواد اللاصقة الخاصة لاصطیاد الفئران فی حرکة المرور ناجحة.
تعلم 118 0
1441 رجب 28
محتوى ذات صلة
نشر تعليق
الحد الأقصى لعدد الأحرف في نص التعليق هو 500
لن يتم نشر التعليقات التي تسيء إلى أو تشوه الأشخاص أو الإثنيات أو معتقدات الآخرين أو تنتهك قوانين الدولة وتعاليم الدين - يرجى كتابة تعليقاتك باللغة الفارسية.